GVO

lundi 28 juillet 2014

L'ENTRETIEN CONNECTÉ DE LINA BEN MHENNI “LE WEB M’A FAIT PERDRE MA VIE PRIVÉE”


À 31 ans, la Tunisienne Lina Ben Mhenni est l’un des visages emblématiques du Printemps arabe. Dès 2007, la jeune femme a su saisir l’espace de liberté que représente le Web dans les pays où la censure est de mise. Fin 2010, quand la révolution tunisienne éclate, elle passe en quelques clics du statut de professeure d’anglais engagée à celui de défenseure des droits de l’homme. Dans le monde entier, on se connecte sur son blog, A Tunisian Girl, sur lequel elle rapporte ce qui se déroule dans son pays. Cible du régime, elle se fait voler son ordinateur et les menaces de mort fusent pour la dissuader de s’exprimer. Mais elle ne lâche rien et aujourd’hui encore, trois ans et demi après cet évènement historique, Lina Ben Mhenni continue de se battre sur la toile avec pour seules armes ordi, smartphone, caméra et réseaux sociaux. Un engagement sur tous les fronts qui ne la dispense pas pour autant de poster des vidéos de son chat sur YouTube!
 Lire l'article. 

dimanche 27 juillet 2014

إنتصار الفنّ و إرادة الحياة في حفل لبنى نعمان و ريم البنّا في مهرجان الزّهراء بقلم لينا بن مهني .


رغم كل العراقيل التي صادفت الفنانة الفلسطينية ريم البنا للوصول الى تونس لاحياء حفلين من صعوبة الحصول على التاشيرة للدخول الى التراب التونسي و من ثمة حرمانها من تاشيرة الدخول الى الاراضي المصرية و منها السفر جوا الى تونس للقاء جمهورها و اضطرارها الى السفر برا الى الاردن و من هناك الى اسطمبول فتونس الا انّ هاته الاخيرة كانت على الوعد ووصلت و لاقت جمهورها في الزهراء في عرض مشترك مع الفنانة التونسية لبنى نعمان و ذلك يوم 
الاربعاء24جويلية 2014 بمسرح الهواء الطلق بالزهراء .

لقراءة المقال كاملا  اضغط هنا 
 لمشاهدة صور ريم اضغط هنا
لمشاهدة صور لبنى نعمان اضغط هنا  

lundi 7 juillet 2014

يا من تشتاقون بن علي


تتعالى منذ مدة اصوات منادية بعودة الدكتاتوربن علي .فهذا ينشر صورهم تاسفا على رحيله و امنه و امانه و تلك تمجّده في قصيدة شعرية .تستمع الى عامّة الناس في الشارع فتراهم ياسفون على عهد الامان كيف لا و قد فشلت الحكومات المتعاقبة او دعوني اقول المتداولة على البلاد التونسية في تحقيق ولو الجزءاليسير من اهداف ثورة او انتفاضة شعبيةاو سمّوها ما شئتم او تعمّدت الفشل في ذلك تطبيقا لمقتضيات الرضوخ للقوى العالميةالمسيطرة على العالم و ها انّهم اليوم يضعوننا امام معادلة واحدة لا اخرى بعدهاالامن او الحرية .

 و لكن دعوني اعود بادئ ذي بدء الى الحنين الى بن علي .
بعدرحيل هذا الاخير عن البلاد و بعد اشهرقليلة من النخوة الثورية بدات عيوبناتظهر و كشّر كلّ واحد على انيابه و تنافس السياسيون على اقتسام كعكة الوطن و عقدت الصفقة تلو الاخرى على حساب تضحيات شهداءو جرحى و شعب و بان لنا انّ هذا الشعب لم يبلغ درجة الوعي التي اوهمنا الدكتاتوربانّنا حقّقناها فالسياسيون يتنافسون على الكراسي و ابناء السعب يتنافسون على مخالفة القوانين و تحقيق الربح و المنفعةالذاتية بطريقة او باخرى فهذا صاحب مقهىل ا يتوانى عن استغلال الرصيف كجزء اضافي لمقهاه غير مبال بما يمكن ان يسببّه ذلكمن مشاكل و من تعطيل لمصالح العباد و اولئك سارعوا الى تشييد طوابق غير قانونيةمستغلين التسيّب الامني و هاهو الاخر لايعبأباشارات المرور و لا يحترمها غيرمبال بصفارات اعوان المرور فالحرية عنده هو الدوس على القوانين و الجميع يلقي بفضلاته في كلّ مكان غير مبال بما يسبّبه ذلك من فوضى و من كوارث و من اوبئة و الجميع يخرّب بطريقته و الكلّ يشتم الكلّ و يلقي بالمسؤولية على غيره

و لكن يجب ان نعود الى السبب الرئيسي الى تفشي هاته العقلية الانتهازية و الى تفشي الجهل الذين اوصلانا الى درجة من التخلّف و سببالنا تراجعا كبيرا لعلّ تفشي ظاهرة الارهابهي ابرز . تجلياته نعم فمن تنادون بعودته و من تشتاقونه هو من اوصلناالى هاته الحالة المزرية فقد سعى الى القضاء على الفكر و التفكير فقد سعى بكلّ جهده الى انهاك و افراغ النظام التعليمي فباتت المدارس و المعاهد و الجامعات مداجن لتفريخ اصحاب الشهائد ذوي التكوين الضعيف فلقد افرغت البرامج التعليمية من كلّ تكوين في مناهج التفكير و التحليل و النقدو اقتصرت على الحفظ و التلقين . كماتمّ القضاء على كلّ الانشطة الثقافية واقتصر الامر على الترفيه و الضحك لا غيرفاغلقت المكتبات العمومية و قاعات السينماو صارت المهرجانات فرصة لفناني روتانالنهب اموال الشعب و تمّ القضاء على الفنّ الملتزم و غابت الفضاءات الحوارية و غصت الملاعب بالشباب و كذلك الملاهي الليلية. هذا من جهة و من جهة اخرى فقد سعى نظامه الى التضييق على كلّ الانشطةالدينية الروحانية فحتى الخطب في الجوامع فقد كانت خطبا سياسية ممجدة لانجازاته شاكرة لحسناته و قد اغلقت المدارس الزيتونيةالتي كانت تنشر فكرا اسلاميا معتدلا وتكوّن رجال دين معتدلين و كل   هذا باسما لخوف من الارهاب و الكلّ يعرف انّ ذلك لا يمكن ان يتسبّب الاّ في نتيجة سلبيةفكلّ ممنوع مرغوب و كما يقول المثل الشعبي" اللي يسرق يغلب اللي يحاحي" فكلنا نعرف انّالجماعات الاسلامية المتطرفة واصلت عملهافي الخفاء و كانت تنشط تحت عناوين و اغطيةعديدة
 وقد ربط العديد بين العلمانية و قمع الدين  فهرع العديد الى  الدين كتعبير عن القطيعة مع النظام الدكتاتوري المتنّحي و غرقوا في التطرف و دخلوا في متاهات كبيرة 

نعم يا ساداتي فمقاومة الارهاب لا تقتصر على مقاومته بالردع و بالسلاح و عن طريق الجنود و رجال الامن مقاومة الارهاب تبدا بنشرثقافة تنويرية حداثية مقاومة الارهاب تبدا بتوفير العيش الكريم و ضروريات الحياة للشباب و الشابات و كل المواطنين حتى لا يتمّ التغرير بهم من قبل تجّارالدين و الدم
مقاومةالارهاب تمرّ بتحرير العقول و بتعليم الجميع تعليما يسمح لهم بالتفكير و التقييم لاختيار الطريق الصحيح .
طبعالن اقوم بالقاء كل المسؤولية على من اشتقتم فالحكومات التي تلته انتهجت نفس المنهج و نأت بنا عن اهدافنا الرئيسية و ادخلتنافي خزعبلات و متاهات لا علاقة لها بما دفع الجميع الى الخروج الى الشارع في اواخر2010 و في 2011 حتى انّ بعض الحكومات شجّعت الارهابيين وتساهلت معهم ووفّرت لهم الظروف المواتيةللتغلغل في مفاصل الدولة و في اعماق البلادو ذلك من خلال اختراق الجهاز الامني و كل مؤسسات الدولة كيف لا و الارهابيون ليسواسوى ابنائهم الذين يذكرونهم بشبابهم ويبشرون بثقافة نعم ثقافة الظلام و الكذب و البهتان ثقافة الدم و القتل و التقتيل
والتفجير

يا من اشتقتم لبن علي ما يحدث اليوم هو امتدادلسياسات بن علي لا غير و ما مارسه ارهاب و ما مارسوه و يمارسونه ارهاب و ليس بالحنينا لى عهد القمع ستحلّ مشاكلنا و سيعودامننا و اماننا فسياسة "شدمشومك لا يجيك ما اشوم " هي سياسة الفاشلين الخاضعين الخانعين و ما هكذا سنقضي على الارهاب . علينا ان نتكاتف جميعا و نبدا التغيير من خلال ممارساتنا اليومية و من خلال احترامنابعضنا للاخر يجب ان نسعى الى اصلاح ماخربّه السياسيون حربنا حرب نشر وعي و علم و ثقافة بناء لا ثقافة انتهازية و تخريب و تدمير و قتل و تقتيل .